مرحبا بكم في موقع اطلس 24 موقع اخباري مغربي بصفة مؤقتة         المديرية الإقليمية لقطاع التربية الوطنية بالفقيه بن صالح تحتفي بالتلاميذ المتميزين             تهنئة لطلال قدوري بمناسبة دخوله القفص الذهبي             الكعزوزي ابن قصبة تادلة يفوز 1500 بالدوري الماسي بالرباط             بيان صحفي من المجلس الإداري للوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بتادلة             جديد .... شبان بني ملال يبدعون             المنشد المغربي الشاب عادل يكرم الآباء بأنشودة بّا الغالي            فيديو عبد العالي رزين ابن الرسمة أولاد حسون الخلفية             عاجل رجل أمن يحاول الأنتحار في هده الاتناء من سطح ولاية أمن مراكش            الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع            الملك يقبل رأس المجاهد اليوسفي و ينوب عن الشعب             عين أسردون كما رسمها المبدع عزيز هنو            رسم ثلاثي الأبعاد بريشة العزيز هنو            مارأيكم في أطلس 24 ؟           
Atlas24 TV

جديد .... شبان بني ملال يبدعون


المنشد المغربي الشاب عادل يكرم الآباء بأنشودة بّا الغالي


فيديو عبد العالي رزين ابن الرسمة أولاد حسون الخلفية

 
كاريكاتير و صورة

الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

المديرية الإقليمية لقطاع التربية الوطنية بالفقيه بن صالح تحتفي بالتلاميذ المتميزين


تهنئة لطلال قدوري بمناسبة دخوله القفص الذهبي

 
رياضة

الكعزوزي ابن قصبة تادلة يفوز 1500 بالدوري الماسي بالرباط


أشرف حكيمي يعزز صفوف دورتموند

 
محليات

بيان صحفي من المجلس الإداري للوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بتادلة


حفل تنصيب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة

 
حوارات

البرلماني الشاب بدر التوامي يتبرع ببقعة ارضية لبناء ملعب للقرب


أسماء خالد طبيبة بجعدية تجري أول عملية جراحية في العالم بالتنويم المغناطيسي

 
تحقيقات

بلاغ صحفي للمديرية الاقليمية للصحة بني ملال خنيفرة بخصوص طبيب المستعجلات


جديد برنامج 45 دقيقة:التوثيق تحث المجهر "الجريمة التعاقدية"

 
رآي

شكرا سيدي الوزير لأنك تعلمنا كيف نعتنى بهندامنا


إقليم أزيلال بين واقع الحال ... وانتظارات الساكنة

 
خارج الوطن

تبرع مغربي من مغاربة العالم بإحدى كليتيه لزوجته يتصدر الصحف الايطالية


إصدار جديد للدكتور محمد ظهيري حول الهجرة باسبانيا عن دار النشر الـمُـحكّمة "ديكينسون"

 
 

بعد أن أخلف وعوده مع المغاربة.. بنكيران يستنجد بـ «الفايسبوك» لتلميع شعبيته «الافتراضية»


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 يونيو 2015 الساعة 46 : 02


 

يوم السبت 13 يونيو 2015 قرر عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، إطلاقصفحته الشخصية على الفايسبوك. وقد توازى ذلك بلقاء مع بعض المدونينوالنشطاء في شبكات التواصل الاجتماعي، الدائرين في فلك «البيجيدي»، الذيناجتمع بهم على صحن «البطاطا والزيتون» في نفس اليوم. ولأن لا شيء بريئا في عالم السياسة، فالخطوة التي حاول بنكيران أن ينفخ فيها ليجعلها «حدثا»إعلاميا في غياب الأحداث الحقيقية، تطرح السؤال الأول الذي ما فتئ المعنيون بالشأن السياسي، في تقاطعه مع الشأن الإعلامي، أن يطرحوه على رئيس الحكومة، ويتعلق بنوعية المعايير التي اعتمدها في اختيار هؤلاء

المدونين دون غيرهم، خاصة أن المعني بالأمر ليس فقط شخصية عمومية تترأسحزب الأغلبية، بل هو رئيس الحكومة، وبالتالي فهذه الصفة الدستورية تطوق  تحركاته باعتبارات العمل العمومي.
أما السؤال الثاني فهو: لماذا قرر بنكيران اليوم فقط فتح حساب علىالفايسبوك، ومعه قرار الاجتماع مع نشطاء الأنترنيت؟

للإجابة عن هذين السؤالين لابد أن نستحضر معالم السياق الذاتي والموضوعيللحكومة ولرئيسها. ذلك أن الاجتماع ينعقد في أفق الترقب للاستحقاقاتالقادمة والتسخينات التي يقوم بها الحزب لتجييش كل الأذرع لتعبئةالناخبين لفائدة المصباح، وعلى خلفية الفشل الذريع للحكومة. وبالتاليفالانفتاح على الفايسبوك والاجتماع المذكور لابد أن يكونا محكومينبالهاجس الانتخابي. وما كان للمتتبعين أن يتداولواهذا الهاجس لو أقدمرئيس الحكومة على هذه الخطوة يوم توليه مسؤولية إدارة الشأن التنفيذي.

فالفايسبوك موجود في المغرب منذ سنة 2006، وقبله ولج المغاربة شبكةالأنترنيت منذ سنة 1995.

ولو فعل ذلك لقلنا إن الحكومة تتمتع بحس تواصليرفيع يجعل استراتيجيتها العامة موسومة بالتزاوج ما بين العمل الميداني،وعلم الاتصال المؤسساتي. ولقلنا كذلك إن المغرب صار محظوظا بوجود رجل في
أعلى الهرم الحكومي له درجة عالية من السلوك الحداثي مثلما يحدث مع أغلبمسؤولي العالم.
في غياب ذلك، يتأكد النزوع الانتهازي المكشوف لرئيس الحكومة. ولولا وجودهذا النزوع لكان بنكيران قد اعتبر أن قرار الانخراط في الفايسبوكوالاجتماع بالنشطاء ورشا يهم كل مكونات الإعلام وروافد التواصلالاجتماعي، بما فيه قطاع الصحافة المغربية، الورقي منها والإلكتروني، فيإطار تطوير سبل التواصل مع مكونات السلطة الرابعة، ومن خلالها مع الرأيالعام. وفي هذا الإطار كان عليه أن يجتمع مع ممثلي هذه السلطة على قدمالمساواة.

لكل هذه الاعتبارات:

1ـ يتبين أن رئيس الحكومة صار مقتنعا أكثر من غيره بحقيقة فشله، سواءكمسؤول أول عن الجهاز التنفيذي، أو كمسؤول حزب يقود الأغلبية. ولذلك اضطرللتمسك بخيوط العنكبوت لا بغاية تواصلية نبيلة، ولكن كأداة لتسجيلالحضور، ولاستعادة الذات الضائعة، وتعبئة للصفوف الإلكترونية.

2ـ يتبين كذلك أن رئيس الحكومة قد انتبه بشكل متأخر جدا إلى الفوائدالنفعية لهذا الابتكار التكنولوجي. ولذلك دخل في صراع مع الزمن للتأثيرفي الزمن الافتراضي، بعد أن فشل موضوعيا في التأثير في الزمن الواقعيللمغرب والمغاربة.

3ـ ويتبين أخيرا أنه دخل عالم الأنترنيت بدافع انتخابي واضح لممارسةتلميع الصورة، وللدعاية لما تبقى من زمن ميت، وهذه دوافع يمقتها علمالاتصال المؤسساتي، ويؤكد عجزها، لا فقط لأن هذا العلم له منهجيته وطرقهالعقلانية في صياغة المعلومة، وفي مسالك تداولها، ولكن لأن المبحرين فيعالمالأنترنيت لهم قدر كاف من الذكاء يجعلهم ينتبهون إلى أن هناك فروقاصارخة ما بين «البروباغاندا» وممارسة العلم.

واضح إذن من هذا الاعتبارات أن بنكيران الفاشل في إدارة الشأن الحكومييجد نفسه اليوم كما لو كان يبحث عن قارب نجاة. ولذلك لجأ إلى فكرة مغرقةفي الشمولية التي تقوم على التجييش ضمن فرضية أن الرئيس وحكومته يوجدانفي حرب جهنمية غامضة، ولذلك آن الأوان لإعداد كل ما هو ممكن لإنزال
الهزيمة بالخصوم والأعداء، الظاهر منهم والخفي. وحسب ما هو مؤكد من خطوةبنكيران أنه،لاعتبارات السياق، لا يبحث عن تقارير ومتابعات إعلاميةتتحرى الحقيقة، وتكون وفية لأخلاقيات المهنة، ولجودة المنتوج الصحفيوسلامته، ولكنه يبحث عن «الطبالة والغياطة والنكافات» الذين سيكون
المطلوب منهم أن يسموا الكوارث انتصارا وفتوحات وإلهامات ربانية، وأنيعطوا الإشارات لمن يعنيهم الأمر بإمكانيات الاستثمار في هذا المجال.وعلينا أن ننتظر التفاعلات الميدانية لرئيس الحكومة، ومدى التجاوبالحقيقي مع سكان المحيط الأزرق لنتبين إن كانت الخطوة تجييشية فعلا، أمتواصلية.
يقول المثل الفرنسي «من يسرق بيضة يسرق ثورا»، وواقع الحال المغربي يؤكدأن من يكذب على المغاربة في ما يتعلق بشؤونهم الحيوية، ومن يخالف وعودهالانتخابية وتصريحه الحكومي سيظل مخالفا للوعود والمواعيد، سواء ارتدىجلباب الدعوة، أو ارتدى زي الحداثة، وسواء تحدث إلى مواطنيه بوسائلالتكنولوجيا الجديدة، أو من وراء حجاب.

  • أنفاس بريس :  أحمد لفضالي






 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مناورة إسعافية من تنظيم المكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي بأزيلال بحضور السفير الألماني

الشرقي الضريس: لا تغيير في تاريخ الانتخابات

شركة السكر والتكرير بجهة تادلة أزيلال تنظم يوما دراسيا حول الجودة - السلامة و البيئة

حمام الثلج الأسلوب الأكثر فاعلية لتجديد الطاقات وتحقيق الانجازات في المنافسات والتدريبات

وقفة احتجاجية أمام قصر بلدية سوق السبت اولاد النمة و تسيير المهرجان تحت المجهر

قافلة طبية لمندوبية الصحة تكسر عزلة قرية ايت بوولي بأزيلال

جثة مولودة داخل حاوية للنفايات تستنفر الأجهزة الأمنية.

جمعية الأمل لمرضى السكري بالفقيه بن صالح تدق ناقوس الخطر

عمق المدن السفلى : الفقيه بن صالح بين لوح الشخوص وزحف الإسمنت

"السلم والأمن في الإسلام.. الأصول الشرعية والتجليات التاريخية" موضوع ندوة ببني ملال

بعد أن أخلف وعوده مع المغاربة.. بنكيران يستنجد بـ «الفايسبوك» لتلميع شعبيته «الافتراضية»





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  Atlas24 TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  حقوقيات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»  محليات

 
 

»  أطلسيات

 
 

»  حوارات

 
 

»  روبورتاج

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوادث

 
 

»  وطني

 
 

»  رآي

 
 

»  خارج الوطن

 
 

»  سياحة

 
 

»  رسميات

 
 
استطلاع رأي
مارأيكم في أطلس 24 ؟

ممتازة
لاباس بها
جيدة


 
النشرة البريدية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

التقسيم الاداري الجديد لمدينة بني ملال


محمد دردوري والي جهة بني ملال وعامل إقليم بني ملال يشرف على تنصيب رجال السلطة الجدد

 
حقوقيات

مطالبة القطاع الوصي على الفلاحة التدخل للحد من انتشار الجراد بإقليم أزيلال وبني ملال


بعض تجار بني ملال يتظاهرون بالشارع العام

 
فن وثقافة

ميلاد اطار جديد ببني ملال و الجهة يعنى بالفن التشكيلي


'علبة الأقنعة' رواية مغربية عن شخصيات تقيم في جحيم وجودي

 
أطلسيات

أهم نقط الدورة العادية لغرفة التجارة لجهة بني ملال-خنيفرة


ظاهرة السرقة والسطو على المحلات العمومية تستفحل بمشيخة فرياطة جماعة تاكزيرت

 
روبورتاج

هذا هو سعر هاتف سامسونغ الجديد غالاكسي نوت 7


بالفيديو.. الشرطي المثير للجدل هشام ملولي بطل فيلم أكشن ''ما تقيسش ختي'' بالفيديو.. الشرطي المثي

 
حوادث

مقتل طالب في مواجهات بكلية الآداب بأكادير بين الفصيل الصحراوي و الأمازيغي


إيداع دركي دار ولد زيدوح الذي قتل زوجته بمسدسه الوظيفي السجن المحلي

 
وطني

بني ملال - خنيفرة ~المحطة الخامسة لقافلة خدمات الدعم المالي وغير المالي لفائدة المقاول الذاتي


النص الكامل للخطاب الملكي القوي والدال لعيد العرش

 
سياحة

افتتاح معرض للصناعة التقليدية بمدينة الفقيه بن صالح


مبهر.. أروع فيديو في تاريخ المغرب تسوقه 672 قناة عالمية

 
رسميات

مطعم ماكدونالدز يحل ببني ملال


اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم الفقيه بن صالح تصادق على 49 مشروع