مرحبا بكم في موقع اطلس 24 موقع اخباري مغربي يصدر من جهة بني ملال خنيفرة - مدير النشر و رئيس التحرير: محمد المخطاري- المسؤول عن هيئة التحرير : إبراهيم دهباني         جهة الرباط تسجل 20 إصابة جديدة بالفيروس خلال 4 ساعات             عاجل : تسجيل 30 حالة إصابة مؤكدة جديدة ... الحصيلة 791             أمن بني ملال يعتقل شخصا اضرم النار بواجهة أحد المحلات التجارية باستعمال مادة قابلة للاشتعال.             كوفيد19 ايطاليا.. تسجيل 766 حالة وفاة و 1480 حالة شفاء جديدة.             يا ناس الغربة كيف دايرين ، مع هاذ المكتوب اللي كتاب مع الفنان كبير حيمي            شوف حب شباب المغرب المقيمين بإيطاليا لبلدهم الحبيب            فيروس كورونا بالمغرب .. عدد الإصابات حسب الجهات            كيف سيقوم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بمواجهة الآثار الاقتصادية لفيروس كورونا والتخفيف منها ؟            الحالات المسجلة بجهة بني ملال حسب الأقاليم            شكرا لكم            صغار رجاء بني ملال لموسم 1990            مجموعة سرب الحمام الفن العيساوي و عبيدات الرمى بني ملال            أحسن سمسار في جهة بني ملال خنيفرة             الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع            الملك يقبل رأس المجاهد اليوسفي و ينوب عن الشعب             عين أسردون كما رسمها المبدع عزيز هنو            رسم ثلاثي الأبعاد بريشة العزيز هنو            تاصميت الساحرة             مارأيكم في أطلس 24 ؟           
Atlas24 TV

يا ناس الغربة كيف دايرين ، مع هاذ المكتوب اللي كتاب مع الفنان كبير حيمي


شوف حب شباب المغرب المقيمين بإيطاليا لبلدهم الحبيب


فيروس كورونا بالمغرب .. عدد الإصابات حسب الجهات


كيف سيقوم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بمواجهة الآثار الاقتصادية لفيروس كورونا والتخفيف منها ؟

 
كاريكاتير و صورة

الحالات المسجلة بجهة بني ملال حسب الأقاليم
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

بشرى لأميمة صاحبة أعلى معدل .. منحة دراسة في أعرق الجامعات الكندية


أغرب سرقة في المغرب.. ثلاثة بقرات في سيارة ” داسيا ”

 
مجتمع

عاجل : تسجيل 30 حالة إصابة مؤكدة جديدة ... الحصيلة 791


ارتفاع وتيرة المتعافين من فيروس كورنونا صباح اليوم بشكل لافت

 
رياضة

وفاة السينغالي باب ضيوف رئيس مرسيليا السابق متأثرا بإصابته بكورونا


اياكس أمستردام يلغي عقد عبد الحق نوري بعد إفاقته من الغيبوبة

 
محليات

ارتفاع عدد الإصابات بجهة بني ملال خنيفرة الى 25 حالة


مغادرة سيدتين مستشفى بطنجة بعد تماثلهما للشفاء.

 
تحقيقات

أمن بني ملال يعتقل شخصا اضرم النار بواجهة أحد المحلات التجارية باستعمال مادة قابلة للاشتعال.


ولاية أمن بني ملال توضح حقيقة ما جاء في مقطع فيديو لحالة مرضية بدمنات.

 
رآي

في بلدي أن تكون ابن شهيد دافع عن وحدة التراب الوطني لها ألف قصة ومعنى


المنطقة C قلب الصراع وساحة المعركة

 
خارج الوطن

كوفيد19 ايطاليا.. تسجيل 766 حالة وفاة و 1480 حالة شفاء جديدة.


لقاح محتمل لكوفيد-19 من باحثين أمريكيين تم تجربته على الفئران

 
مختلفات

جهة الرباط تسجل 20 إصابة جديدة بالفيروس خلال 4 ساعات


التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة

 
إعلام

مع الاستاذ : أمين علكوم- نصائح لممارسة الرياضة في زمن كورونا

 
 

المنطقة C قلب الصراع وساحة المعركة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 دجنبر 2019 الساعة 51 : 11


 

 

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي


 

قد لا يعرف الكثير من الفلسطينيين وغيرهم، حقيقة التصنيفات الثلاثة التي فرضتها اتفاقية أوسلو للسلام، الموقعة بين الكيان الصهيوني ومنظمة التحرير الفلسطينية في الثالث عشر من أيلول عام 1993، حيث نصت الاتفاقية على تقسيم مناطق الضفة الغربية التي تشكل نسبة 21% من مساحة فلسطين إلى ثلاثة مناطق، أطلق عليها مناطق "A - B - C"، وقد ظن الموقعون على الاتفاقية أن الكيان الصهيوني سيخلي المناطق الثلاثة بالتدريج، وسيفكك المستوطنات المشادة عليها، أو سيجد حلاً مرضياً للطرفين لها، لتمكين الفلسطينيين من إقامة دولتهم العتيدة على المناطق الثلاثة، جنباً إلى جنبٍ مع الكيان الصهيوني بعد أن اعترفت به منظمة التحرير الفلسطينية دولةً مستقلةً لها كامل السيادة على الأرض التي احتلتها في العام 1948، بما فيها الشطر الغربي من مدينة القدس.

إلا أن الحقيقة كانت غير ذلك تماماً، والواقع كان أصدق بكثيرٍ مما نصت عليه الاتفاقية، الذي خالف كلياً ما عبر عنها الموقعون عليها، وخيب آمال المراهنين عليها والمتأملين فيها، حيث نقضت الاتفاقية وتبدلت، ولم يتم احترام بنودها أو الالتزام بمهلها الزمنية، بل جرت تعديلات كثيرة عليها، وحدثت تغييرات على أرض الواقع كبيرة، تناقضها وتنسف أسسها وتخالف قواعدها، بدأها رئيس حكومة الكيان الأسبق أرئيل شارون بعمليته العسكرية الكبيرة في الضفة الغربية، التي أطلق عليها اسم "السور الواقي"، التي اجتاح فيها مدن وبلدات الضفة الغربية، ودمر خلالها مخيم جنين، وسمح للجيش بالعمل بحريةٍ في المناطق الثلاثة المصنفة A B C، وبهذا يكون قد أعاد احتلال الضفة الغربية مرةً أخرى، رغم أنه أبقى على مؤسسات السلطة الفلسطينية قائمة، للقيام بالأعمال الخدمية والتقديمات الاجتماعية، ومتابعة شؤون السكان واحتياجاتهم، فضلاً عن تقديم خدمات أمنية بموجب لجان التنسيق الأمنية المشتركة.

رغم أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي مازالت تتواجد عملياً في المناطق الثلاثة، إلا أن عينها مفتوحة كلياً على المنطقة الثالثة المسماة "C"، التي تشكل ما نسبته 61% من مساحة الضفة الغربية البالغة 5860  كلم مربع، ويسكن فيها قرابة 180 – 300 ألف فلسطيني، بينما تشاد فيها أكثر من 130 مستوطنة إسرائيلية ثابتة، وعشرات البؤر الاستيطانية الصغيرة، ويعيش فيها أكثر من نصف مليون مستوطنٍ فيما عدا سكان المستوطنات المحيطة بمدينة القدس، وهي المستوطنات الكبرى الآخذة في التوسع والامتداد على حساب المنطقة "C"، الأمر الذي يجعل هذه المنطقة في قلب الحصار، وعنوان التحدي السافر، وهو يفسر بوضوحٍ السياسات الإسرائيلية القاسية المفروضة عليها وعلى سكانها.

يعمد رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير الحرب وقائد المنطقة الوسطى في جيش العدو من وقتٍ لآخر إلى ملاحقة المباني في المنطقة C، ويصدرون أوامرهم للجيش بهدمها، سواء كانت أبنية سكنية أو منشئات صناعية، أو تجمعاتٍ عمرانية دائمة أو مؤقتة، حيث يعمل الجيش على سرعة تنفيذ أوامر الهدم قبل أن يتمكن السكان أو وكلاؤهم من الحصول على قراراتٍ من المحكمة العليا بالقدس لإرجاء عمليات الهدم، رغم أن قرارات المحكمة تؤيد دائماً قرارات الإدارة العسكرية بالهدم والإزالة.

يعتقد الإسرائيليون أن وجود الأبنية السكنية الفلسطينية يحول دون استكمال المشاريع الاستيطانية في المنطقة، وهو ما من شأنه أن يعرقل عشرات الخطط الجاهزة لبناء مستوطناتٍ جديدةٍ أو توسيع القائم منها، ولهذا فهم يعملون ليل نهار على اجتثاث الفلسطينيين من هذه المنطقة، ويكبدونهم خسائر مالية فادحة كنوعٍ من العقاب لهم، ودرسٍ قاسي لأمثالهم، ويعتبرون أن هذا العمل يصب في المشروع الاستراتيجي الصهيوني، وأي إهمالٍ أو تقصيرٍ في إزالة المبني يهدد مستقبل مشاريعهم.

تصنف سلطات الاحتلال أغلب الأراضي في المنطقة "C" بأنها أراضي دولة، وذلك بالاستناد إلى القوانين الأردنية والبريطانية، حيث تشرف على أعمال التخطيط والعمران فيها، وتخضعها لإدارتها المباشرة وإشرافها الأمني وسيطرتها العسكرية، وتمنح بموجب قوانينها تصاريح بناء مستوطناتٍ فيها، وتشق فيها طرقاً التفافية وشوارع عريضة، بينما ترفض منح الفلسطينيين تراخيص بناء أو إعادة إعمار بيوتهم، وتحارب كل بناءٍ جديدٍ بهدمه، وتعاقب المخالفين بالسجن والغرامة، ولا تسمح فيها للفلسطينيين ببناء أسوار أو زراعة أراضٍ، وتحارب حفر الآبار واستخراج المياه الجوفية.

الإسرائيليون لا يعبثون ولا يضيعون وقتهم، ولا يهملون ولا يفرطون في مشروعهم، فهم يعرفون ما يريدون، ويدركون الغاية المرجوة من اتفاقيات أوسلو، التي أقدموا عليها وقبلوا بها بعد أن علموا بمآلاتها، وأنها تخدم أفكارهم وتساهم في تنفيذ مشروعهم، فهي لن تعطي الفلسطينيين وطناً، ولن تمنحهم الحق في بناء دولة، ولن تسمح لهم بالعودة والاستقرار، ولهذا قررت أن تكون المنطقة الأخيرة هي الأكبر والأهم، فهي التي تضم المستوطنات الكبرى، وهي التي ترتبط بالقدس وتشكل معها القدس الكبرى، وهي عمق ما يسمونه "يهودا والسامرة"، ولهذا فإنهم لن يتخلوا عنها ولن يفرطوا فيها، اللهم إلا إذا انطلقت مقاومة تجبرهم وقوة تمنعهم، وعلا صوت الشعب يرفضهم وينتفض عليهم.







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الشرقي الضريس: لا تغيير في تاريخ الانتخابات

عامل إقليم أزيلال يمتص غضب نسوة أنركي و يتدارس معهن قضايا التعليم بالمنطقة

اليهود... وكيف يحكمون اقتصاديا الاقتصاد الخفي .. والشركات متعددة الجنسيات صناعة يهودية

المنتخب يحافظ على الصدارة بـ"طواف المغرب"

نتائج طيبة لنادي بني عمير في أول موسم له ضمن حضيرة جامعة لألعاب القوى

قافلة طبية لمندوبية الصحة تكسر عزلة قرية ايت بوولي بأزيلال

رحال المكاوي عضو اللجنة التنفيدية لحزب الاستقلال في معتصم الاراضي السلالية بالكريفات

عمق المدن السفلى : الفقيه بن صالح بين لوح الشخوص وزحف الإسمنت

ازيلال : من يوقف تصدير النساء الحوامل من ازيلال إلى المستشفى الجهوي ببني ملال

عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالفقيه بن صالح تفكك عصابات الفراقشية

المنطقة C قلب الصراع وساحة المعركة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  Atlas24 TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  حقوقيات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»  محليات

 
 

»  أطلسيات

 
 

»  روبورتاج

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوادث

 
 

»  وطني

 
 

»  رآي

 
 

»  خارج الوطن

 
 

»  سياحة

 
 

»  رسميات

 
 

»  مختلفات

 
 

»  إعلام

 
 

»  اقتصاد

 
 
استطلاع رأي
مارأيكم في أطلس 24 ؟

ممتازة
لاباس بها
جيدة


 
النشرة البريدية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

مواصلة تقديم مواد غذائية لفائدة الأسر ذات الدخل المحدود بإقليم بني ملال


امام ارتفاع وثيرة المصابين..إسبانيا تسابق الزمن وتدعو المهاجرين دوي التكوين في مهن الصحة الالتحاق با

 
حقوقيات

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يثمن مجهودات الدولة ويدعو إلى توسيع نطاق التدابير المتخذة لتشمل كل الفئا


محامون مغاربة يرفعون دعوى قضائية ضد تصريحات عنصرية لطبيب فرنسي.

 
فن وثقافة

الفنان المغربي نعمان لحلو ينتقد تمجيد التافهين ويدعو لإعادة الاعتبار للعلماء والفاعلين.


وفاة الفنان المغربي مارسيل بوطبول بفيروس كورونا في إحدى المستشفيات الفرنسية.

 
أطلسيات

خريطة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بجهة بني ملال خنيفرة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يوفر ألواح اليكترونية لفائدة بعض التلاميذ بالعالم القروي

 
روبورتاج

باحثة مغربية تتألق عالميا في بحوث علاج السرطان


هذا هو سعر هاتف سامسونغ الجديد غالاكسي نوت 7

 
حوادث

العثور على جثة عون سلطة داخل منزله بخريبكة.


انتحار وزير مالية ولاية هيسن الألمانية توماس شيفر.

 
وطني

مبتكرون مغاربة يتوصلون الى صنع أجهزة تنفس اصطناعية وأجهزة قياس حرارة بمواد محلية.


70 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 الساعة الماضية

 
سياحة

مراكش في قائمة مدن الأحلام لسنة 2020


نادي "تادلا راندو" للرياضات الجبلية بقصبة تادلة يحتفي باليوم العالمي للجبال بقمة تاصميت

 
رسميات

مجهودات كبيرة من السلطات المغربية لجلب معدات الكشف السريع في وقت وجيز.


إدارة السجون بالمغرب تنفي صحة إشاعات انتشار فيروس كورونا في صفوف السجناء.

 
 
اقتصاد