مرحبا بكم في موقع اطلس 24 موقع اخباري مغربي يصدر من جهة بني ملال خنيفرة - مدير النشر و رئيس التحرير: محمد المخطاري- المسؤول عن هيئة التحرير : إبراهيم دهباني         العثماني يؤكد على أن المباراة الموحدة للمعاقين للوظيفة العموميةمنصفة لهم             التعادل السلبي يحسم نتيجة مباراة سريع وادي زم والرجاء الرياضي             " البسيج" يوقف داعشي يعتزم القيام بأعمال تخريبية             لقاء تفاعلي للتشجيع على التبرع بالأعضاء بعد الممات             ما قاله احمد البهجة بعد نهاية المباراة بالتعادل الايجابي 1-1 امام شباب اطلس خنيفرة            عزيز العامري الطرد كان قاسيا وهو ترجيح كفة غزالة سوس            تصريحات لممثلي مهنيي سيارات الأجرة صنف 1 بعد الحوار مع والي جهة بني ملال خنيفرة            منير شبيل لن نتسامح على ارضية ملعبنا            صغار رجاء بني ملال لموسم 1990            مجموعة سرب الحمام الفن العيساوي و عبيدات الرمى بني ملال            أحسن سمسار في جهة بني ملال خنيفرة             الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع            الملك يقبل رأس المجاهد اليوسفي و ينوب عن الشعب             عين أسردون كما رسمها المبدع عزيز هنو            رسم ثلاثي الأبعاد بريشة العزيز هنو            تاصميت الساحرة             اساطير في صورة واحدة            تعنيف أساتذة الغد            مارأيكم في أطلس 24 ؟           
Atlas24 TV

ما قاله احمد البهجة بعد نهاية المباراة بالتعادل الايجابي 1-1 امام شباب اطلس خنيفرة


عزيز العامري الطرد كان قاسيا وهو ترجيح كفة غزالة سوس


تصريحات لممثلي مهنيي سيارات الأجرة صنف 1 بعد الحوار مع والي جهة بني ملال خنيفرة


منير شبيل لن نتسامح على ارضية ملعبنا

 
كاريكاتير و صورة

صغار رجاء بني ملال لموسم 1990
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

بشرى لأميمة صاحبة أعلى معدل .. منحة دراسة في أعرق الجامعات الكندية


أغرب سرقة في المغرب.. ثلاثة بقرات في سيارة ” داسيا ”

 
مجتمع

إحذروا.. أمواج عاتية قوية تضرب سواحل أطلسية


المغاربة يقضون حوالي أربعة ساعات امام التلفاز.

 
رياضة

التعادل السلبي يحسم نتيجة مباراة سريع وادي زم والرجاء الرياضي


الكوكب المراكشي يرغم شباب اطلس خنيفرة على التعادل

 
محليات

مجاهد ووالي الجهة في اجتماع مع وزيري التجهيز و الثقافة والرياضة


يوم دراسي بأكاديمية بني ملال خنيفرة حول مشروع المؤسسة على ضوء المستجدات في مجال التوجيه

 
حوارات

وفاة خضار بواسطة طعنة سكين بسوق السبت اولاد نمة.


البرلماني الشاب بدر التوامي يتبرع ببقعة ارضية لبناء ملعب للقرب

 
تحقيقات

تصرفات لامسؤولة تودع شخصين السجن بعد ان قامو ببتر يد مشجع.


اغتصاب طفل بالفقيه بن صالح يغضب الساكنة وعائلته تستنجد بالمجتمع المدني .

 
رآي

المنطقة C قلب الصراع وساحة المعركة


القطاع العمومي في حاجة إلى الاستلهام من الطفرة التواصلية لقطاع التربية الوطنية

 
خارج الوطن

مرشح الجيش يفوز بالانتخابات الرئاسية بالجزائر


أخنوش يتسلم وسام قائد الاستحقاق الوطني الفلاحي الإيفواري

 
اقتصاد

مندوبية الحليمي: إنجاز رقم استدلالي جديد للإنتاج الصناعى والطاقي والمعدني

 
 

نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 نونبر 2019 الساعة 36 : 12



بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


 

بالرغم من استسلام بيني غانتس وإعادته كتاب التكليف لرئيس الكيان الصهيوني، بعد عجزه عن تشكيل الحكومة، إلا أن ثمة متغيراتٌ عميقة تجري في حزب الليكود، الذي يشهد حراكاً داخلياً صامتاً، وغلياناً تنظيمياً معلناً وسرياً، وصراعاً خفياً وحاداً بين رموزه وقادته، ينبئ بنتائج خطيرة وتطورات كبيرة، قد لا ترضي زعيم الحزب بنيامين نتنياهو، الذي بات يدرك أنه الحصان الخاسر، وأنه أصبح هرماً لا يصلح للسباق، ومريضاً لا ينفع في المنافسة، وعبئاً لا يفيد حزبه، بل قد يتسبب له في خسارة كبيرةٍ وتراجعٍ في التمثيل حادٍ.

ولعله يعلم أنه عما قريب سيتخلى عنه أعضاء حزبه، وسيقصونه عن منصبه وسيبحثون عن غيره، وسيجدون زعيماً بديلاً عنه، أقوى شخصية وأفضل حالاً، وأنظف سجلاً وأكثر عطاءً، وأقدر على المنافسة والسباق، ولديه حظوظ بالفوز أكبر، وإلا فإن ما أصاب حزب العمل الذي كان رائداً وأصبح في ذيل الأحزاب السياسية لا قيمة له، فإنه لا محالة سيصيبهم، وسيتضاءل حزبهم إلى نواةٍ صغيرة تعيش على التاريخ وتتمسك بأمجاد المؤسسين، بينما لن يكون له تمثيل كبيرٌ في الكنيست الإسرائيلي في الدورات التشريعية القادمة.

ولأنه يدرك هذا الحراك الداخلي، ويعرف أن منافسيه في الحزب لن يتركوه يرتاح من عناء المواجهة، ولا أن يستفيق من هول الصدمات، وأن شانئيه سيبذلون أقصى الجهود لتوجيه ضربةٍ قاضيةٍ له، تنهي وجوده ومستقبله السياسي، فهو يترنح ويكاد يسقط، وقد أعيته ملفات الشرطة وتهديدات القضاء، وغدر به صديقه ليبرمان وخذله، وأضعف مركزه وأفشل مهمته، وفاتته الفرصة الأخيرة لتشكيل الحكومة برئاسته، ولهذا فهو يحاول أن يحصن نفسه بالحلفاء، ويقوي مركزه بالأعوان، ويقصي من حوله المنافقين والمرائين، الذين يحفرون له ويتآمرون عليه، ويفشون أسراره ويفضحون ملفاته، ولعله يبذل في هذا المسار أقصى جهوده، ويقوم بما لم يكن مقتنعاً به من قبل، ويلتزم بما لا يستطيع الوفاء به مستقبلاً. 

يحاول نتنياهو في المهلة القانونية الثالثة، أن يخلق تكتلاً متيناً وإطاراً صلباً يجمع إلى حزب الليكود جميع الأحزاب الدينية واليمينية الممثلة في الكنيست، ليضمن كتلة صلبة غير قابلة للتجزئة عددها 55 عضواً، يكون مطمئناً إليها أنها ستدعم خياراته وستؤيد سياساته، ويضمن عدم انتقالها كلياً أو جزئياً، أو بعض أعضائها إلى تكتل أزرق أبيض، فهو يعلم بحراك مساعدي غانتس مع الأحزاب الدينية، ويخشى من انزلاقها أو قبول بعض أعضائها بعروض أزرق أبيض، ولهذا قام بأخذ ضمانات من قادة هذه الأحزاب، وشارك في شد أوتارها وحزم قراراتها، لئلا تقع المفاجأة الصدمة بالنسبة إليه، التي ستكون حتماً هي الضربة القاضية، وستسدل ستار النهاية على حقبته السياسية.

وفي هذا الإطار استدعى زعيم البيت اليهودي نفتالي بينت، الذي سبق أن وصفه بأنه حقيرٌ وجبان، عندما تطاول على زوجته ساره، ونال من سمعتها وشرفها، وأسند إليه وزارة الدفاع الآيلة إلى السقوط قريباً، إذ أن أيامها معدودة كونها حكومة تصريف أعمال، ولن يعود إليها إذا تشكلت حكومة جديدة.

وقد قبل بينت بالمقعد الوزاري الرفيع رغم علمه بالعقبات التي تنتظره، وبالعجز الذي سيكون قدره، خاصةً أنه خلال الفترة القصيرة الباقية من عمر الحكومة لن يتمكن من إقناع ضباط قادة الأركان بسياسته، كما أنهم كهيئة عسكرية لن يشعروا بالاطمئنان إلى قراراته وسياسته، كونه عديم الخبرة قليل التجربة، ولن ينفعه مستشاره العسكري العميد عوفر فينتر في تحسين صورته أو تصويب قراراته.

ورغم ذلك فقد قبل بهذه العظمة المسمومة، التي قد تفضي به إلى البيت مستقيلاً، تماماً كما حدث مع سلفه وغريمه أفيغودور ليبرمان، الذي غادر وزارة الدفاع مكرهاً، وتخلى عنها عاجزاً، فضلاً عن أنه أصبح موضع تهكم واستهزاء أقرانه ورفاقه، وخصومه وأنداده، علماً أنه دخل "الكرياه" مقر وزارة الحرب الإسرائيلية دون مراسم وبدون حرس شرف، فوجد قرار اغتيال بهاء أبو العطا موقعاً من سلفه رئيس الحكومة.

يعرف نتنياهو أن شركاءه في الائتلاف غير عقائديين في ولائهم، ولا مخلصين في انتمائهم، رغم أنهم يرفعون الدين لواءً والشريعة منهاجاً، لكن مصالحهم أهم ومنافعهم أولى، الأمر الذي يجعله قلقاً من إمكانية رحيلهم واحتمالية انتقالهم لمن يدفع إليهم أكثر، أو يلتزم تجاههم بما يطلبون، ولهذا يعمل على إغراقهم بالوعود، وإسكاتهم بالعطاءات، وكسب ولاءاتهم بالمزيد من سياسات الاستيطان والمصادرة والضم، والاستيعاب والإعفاء، وفرض الهوية اليهودية الدينية على كل الأرض الفلسطينية، ورغم ذلك فهو قلقٌ وغير واثقٍ، وخائفٌ لا يطمئن أن يتركهم وحدهم، أو أن يبتعد عنهم ولا يلتقي بهم، فقد أقلقته كثيراً صور ليبرمان وزوجته مع بعض زعماء الأحزاب الدينية، وأطلق العنان لخياله ليصور له حقيقة ما يدور بينهم.

ليس نتنياهو وحده هو الخاسر، وليس حزب الليكود هو الغارق دون غيره، ولن تكون الأحزاب الدينية واليمينية المتشددة هي طود النجاة، كما لن يكون أزرق أبيض هو الكاسب، ولا ليبرمان المنتفخ الأوداج المنفوخ كالبرميل زهواً أنه بيضة القبان، هو الرابح الوحيد والقابض على مقاليد الحلول دون غيره، بل إن الكيان كله خاسرٌ وغارقٌ، وقد دخل في بداية النهاية، وبدأ مرحلة الغياب عن الوعي وفقدان البوصلة، وانهيار الاقتصاد وتفكك البنى التحتية، وضعف الجبهة الداخلية، وتراجع قدرات جيشه على الحسم والتفوق وخشيته الكبيرة من الهزيمة والانكسار، ولعل أوان نهاية هذا الكيان المسخ قد أزف، وتطهير العالم من أدرانه وشروره قد وجب، واستعادة الحقوق منه وتطهير المقدسات من رجسه قد استحق زمانها وبدأت علاماتها.

 







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اردوغان عندما يتراجع اعتذارا لبوتين وتطبيعا مع نتنياهو.. فهل شد الرحال الى دمشق

غورُ الأردنِ المنكوبُ نقبُ فلسطينَ المنهوبُ

الخياراتُ الفلسطينيةُ والرهاناتُ العربيةُ بين بيبي وبني

ليبرمان يصفُ خصومَه وينعتُ منافسيه

المدير التقني الوطني يزور مركز تكوين نادي سريع وادي زم

نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ

نتنياهو يودعُ الشرطةَ ويواجه القضاءَ

نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  Atlas24 TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  حقوقيات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»  محليات

 
 

»  أطلسيات

 
 

»  حوارات

 
 

»  روبورتاج

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوادث

 
 

»  وطني

 
 

»  رآي

 
 

»  خارج الوطن

 
 

»  سياحة

 
 

»  رسميات

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  المنتخب المغربي يواجه نظيره الكاميروني يوم 16 نونبربمركب محمد الخامس بالدار البيضاء

 
 
استطلاع رأي
مارأيكم في أطلس 24 ؟

ممتازة
لاباس بها
جيدة


 
النشرة البريدية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

في أولى خرجاته ضمن المعارضة نبيل بنعبد الله يوجه انتقادات لادعة لحكومة العثماني


نبيلة منيب في لقاء تواصلي تنظيمي مع فروع الاشتراكي الموحد بإقليمي بني ملال و الفقيه بن صالح

 
حقوقيات

لقاء تفاعلي للتشجيع على التبرع بالأعضاء بعد الممات


المرصد المغربي للسجون يعزز قدرات المحامين في مجال الدفاع عن حقوق السجناء.

 
فن وثقافة

في أول زيارة لإفريقيا.. الأوبرا الوطنية لبلاد الغال تزور المغرب


عبيابة يتباحث مع السفير البريطاني سبل تعزيز التعاون الثقافي

 
أطلسيات

إجراءات أكاديمية بني ملال خنيفرة الإستباقية للحد من آثار موجة البرد


سكان دواوير تيزي أيت ويرة يطالبون بتغطية المنطقة ب "الريزو"

 
روبورتاج

باحثة مغربية تتألق عالميا في بحوث علاج السرطان


هذا هو سعر هاتف سامسونغ الجديد غالاكسي نوت 7

 
حوادث

" البسيج" يوقف داعشي يعتزم القيام بأعمال تخريبية


انتحار سجين داخل غرفته بالسجن المحلي العرجات

 
وطني

العثماني يؤكد على أن المباراة الموحدة للمعاقين للوظيفة العموميةمنصفة لهم


تتويج طبيبتان بجائزة للبحث العلمي في داء السكري

 
سياحة

جيوبارك "مكون" حاضر في تأسيس الشبكة الإفريقية للمنتزهات الجيولوجية بالرباط


ساجد يتدارس إشكالية إفلاس شركة "طوماس" البريطانية

 
رسميات

تنصيب أعضاء لجنة التحكيم للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة


الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في المؤتمر الدولي للعدالة بمراكش

 
 
المنتخب المغربي يواجه نظيره الكاميروني يوم 16 نونبربمركب محمد الخامس بالدار البيضاء

مندوبية الحليمي: إنجاز رقم استدلالي جديد للإنتاج الصناعى والطاقي والمعدني