مرحبا بكم في موقع اطلس 24 موقع اخباري مغربي يصدر من جهة بني ملال خنيفرة - مدير النشر و رئيس التحرير: محمد المخطاري- المسؤول عن هيئة التحرير : إبراهيم دهباني         الاتحاد البيضاوي يحرز لقب كأس العرش لأول مرة في تاريخه...             مديرية الحموشي تعلن عن نتائج التحقيق حول اتهامات منسوبة لأمنيين...             إحالة شخص ومن معه ظهر في شريط فيديو يساوم امرأة للتدخل لدى القضاء على العدالة...             إيقاف مواطن سينغالي بمطار محمد الخامس مبحوث عنه دوليا             كلمة فاطمة مروان وشفيق بنكيران عضوا المكتب السياسي لحزب "الأحرار" في برنامج "100 يوم 100 مدينة" بقصبة تادلة             علاء الدين الشكراوي هداف شباب قصبة تادلة الفوز الثاني على التوالي أعاد الثقة للاعبين            منير شبيل مدرب سريع وادي زم ...أبرز الأهداف المسطرة مع ادارة النادي إخراج الفريق من النتائج السلبية وضمان مقعد يخول لفريق وادي زم البقاء بالقسم الاحترافي الاول            نور الدين الحيمر رئيس منبع للفنون التشكيلية في تصريح حول مهرجان عين أسردون الدولي للفنون التشكيلية            صغار رجاء بني ملال لموسم 1990            مجموعة سرب الحمام الفن العيساوي و عبيدات الرمى بني ملال            أحسن سمسار في جهة بني ملال خنيفرة             الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع            الملك يقبل رأس المجاهد اليوسفي و ينوب عن الشعب             عين أسردون كما رسمها المبدع عزيز هنو            رسم ثلاثي الأبعاد بريشة العزيز هنو            تاصميت الساحرة             اساطير في صورة واحدة            تعنيف أساتذة الغد            مارأيكم في أطلس 24 ؟           
Atlas24 TV

كلمة فاطمة مروان وشفيق بنكيران عضوا المكتب السياسي لحزب "الأحرار" في برنامج "100 يوم 100 مدينة" بقصبة تادلة


علاء الدين الشكراوي هداف شباب قصبة تادلة الفوز الثاني على التوالي أعاد الثقة للاعبين


منير شبيل مدرب سريع وادي زم ...أبرز الأهداف المسطرة مع ادارة النادي إخراج الفريق من النتائج السلبية وضمان مقعد يخول لفريق وادي زم البقاء بالقسم الاحترافي الاول


نور الدين الحيمر رئيس منبع للفنون التشكيلية في تصريح حول مهرجان عين أسردون الدولي للفنون التشكيلية

 
كاريكاتير و صورة

صغار رجاء بني ملال لموسم 1990
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

بشرى لأميمة صاحبة أعلى معدل .. منحة دراسة في أعرق الجامعات الكندية


أغرب سرقة في المغرب.. ثلاثة بقرات في سيارة ” داسيا ”

 
مجتمع

نشرة خاصة.. تساقطات ثلجية من المستوى البرتقالي بعدد من الأقاليم


تعرف على توقعات حالة الطقس لليوم الأربعاء...

 
رياضة

الاتحاد البيضاوي يحرز لقب كأس العرش لأول مرة في تاريخه...


شباب قصبة تادلةينتصر على الرشاد البرنوصي بهدفين لواحد

 
محليات

ثانوية عمر بن الخطاب التأهيلية بالبرادية تحتفل بذكرى المسيرة الخضراء…


الصورة الفوتوغرافية ركيزة ثقافية لحفظ الذاكرة الوطنية محور الملتقى الأول ببني ملال

 
حوارات

وفاة خضار بواسطة طعنة سكين بسوق السبت اولاد نمة.


البرلماني الشاب بدر التوامي يتبرع ببقعة ارضية لبناء ملعب للقرب

 
تحقيقات

تصرفات لامسؤولة تودع شخصين السجن بعد ان قامو ببتر يد مشجع.


اغتصاب طفل بالفقيه بن صالح يغضب الساكنة وعائلته تستنجد بالمجتمع المدني .

 
رآي

أحمد ويحمان ومضة نور في زمن العتمة


أعجوبة الزمان أم احتواء لصراع داخلي؟

 
خارج الوطن

فرنسا تعلن مقتل أبا عبد الرحمان المغربي الرجل الثاني في جماعة إرهابية


اسبانيا تعتزم تشغيل 16500 عاملة فراولة خلال موسم 2019 /2020

 
اقتصاد

العلمي : يتعين على مخطط التسريع الصناعي العبور نحو توجهات جديدة...

 
 

الرهانُ على فلسطينَ يحفظُ الأمةَ ويصونُ الكرامةَ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أكتوبر 2019 الساعة 00 : 12



 

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

 

ليس لأني فلسطيني وأحب بلادي، فشعوب الأمة العربية والإسلامية جميعاً يحبون فلسطين ويعشقون أهلها، ويضحون في سبيلها، ولا يترددون في حمايتها والدفاع عنها، فحبهم لها صادق، وتعلقهم بها كبير، وأملهم باستعادتها يقينٌ، ورجاؤهم بتحريرها إيمانٌ وتسليمٌ، وإنهم ليبزون أهل فلسطين في حبها، ولا يقلون عنهم تعلقاً بها ووفاءً لها، فهم عليها يجتمعون، ونداءها يلبون، ونصرةً لها يخرجون، وغضباً لأجلها يتظاهرون، وحزناً عليها يبكون، وإليها جميعاً يتطلعون لأن يكونوا جنوداً مقاتلين في معركة تحريرها، أو مساهمين في الإعداد لها، وكلهم يمنون أنفسهم للصلاة في أقصاها، وزيارة مقدساتها، والرباط على أرضها، فهي حلم الأجيال وأمل الأمة كلها، الناطقين بالعربية وبغيرها من كل لغات الكون.

العمل الصادق لفلسطين وفي سبيل تحريرها يرضي الشعوب، ويطمئن المواطنين، ويوحد الأمة ويرص صفوفها، ويقوي عزمها ويشد أزرها، ويخلق حالةً من الهدوء والاستقرار، والتجانس والتناغم والعيش الآمن، فالأمة كلها بكل أطيافها وأجناسها، وطوائفها ومذاهبها، وأفكارها ومعتقداتها، تريد أن تنشغل بفلسطين وأن تعمل من أجلها، إذ أن القضية الفلسطينية في مقدمة أولوياتها، وعلى رأس اهتماماتها، فهي تسبق القضايا الوطنية، وتتقدم على الهموم الشعبية، ولعل الفقراء والبؤساء قبل الأغنياء والأثرياء، يعطون فلسطين ويدعمون أهلها من قوت أطفالهم ورزق عيالهم، ولا يترددون في حرمان أنفسهم والتضييق على حياتهم، في سبيل أن تنعم فلسطين بالحرية وأهلها بالكرامة. 

يخطئ بعض قادة الأمة العربية والإسلامية عندما يظنون أن التخلي عن فلسطين يريحهم، والانقلاب عليها يخلصهم من همومهم، والابتعاد عن قضيتها ينهض بأحوالهم ويحسن ظروف حياتهم، وأن النأي عن القضية الفلسطينية يخدم قضاياهم الوطنية، ويقلل من مشاكلهم اليومية، ويلهي الأعداء عنهم ويتوقف عن التآمر عليهم، وما علموا أن ضريبة التخلي عن فلسطين أكبر، وعبء الابتعاد عنها أكثر، وأن حجم الأتاوات والخوات والابتزازات التي يجبرون على دفعها لأعداء الأمة وخصومها، لا يساوي شيئاً أمام ما يؤدونه من زكاةٍ لأموالهم، وتنقيةً لخيراتهم، لفلسطين وأهلها ومقدساتها، دعماً لهم في تحريرها واستنقاذها من غاصبيها.

ويخطئون أكثر، بل ويجرمون في حق أنفسهم وحق أمتهم، ويخرجون من دينهم وينقلبون على معتقداتهم، ويخونون أماناتهم ويفرطون في قيمهم، عندما يوالون العدو ويصدقونه، ويؤمنون به ويتبعونه، ويتحالفون معه ويهادنونه، ويستقبلونه في بلادهم ويستضيفونه، ويطبعون العلاقات معه ويسالمونه، ويرفعون فوق أرضهم وفي سماء بلادهم أعلام العدو الغادر، ويستقبلون في فنادقهم ومساجدهم رموزه القاتلة وجنرالاته المجرمة وقادته العنصرية، ويسمحون للفرق الموسيقى بأن تعزف نشيدهم القومي، وهو النشيد الذي يتوعد الأمة كلها، ويتطلع إلى النيل منها والسيطرة عليها، وكأنهم يؤمنون بما يتطلع إليه، ويوافقون على ما يخطط له ويريده.

ولعلهم يصابون بالجنون والسفه، وقلة العقل والهبل، وانعدام الخبرة وقلة التجربة، عندما يظنون أن العدو سيحميهم، وأنه سيقف معهم وسيدافع عنهم، وأنه سيكون حليفهم في المعركة، وشريكهم في الحرب، وسندهم في القتال، يعينهم على إخوانهم، ويساعدهم على جيرانهم، وينتصر لهم على شركائهم في المنطقة ونظرائهم في التاريخ والحضارة، وأنه سيكون معهم صادق الولاء، أمين العهد، وفيَّ الوعد، وأنه سيكف عدوانه، وسيتوقف غدره، وسينتهي طمعه، ففتحوا له أبواب خزائنهم، وحسابات بنوكهم، بعد أن سمحوا له بأن يعيث في بلادهم فساداً، ويتدخل في شؤونهم خراباً، إذ قبلوا به خبيراً ومستشاراً، ومستثمراً ومضارباً، فتسلل إلى الشركات الخاصة والمؤسسات الوطنية، والهيئات السيادية، فاخترقها بتكنولوجيته، وسلبها معلوماتها بخبرته، وربط مصيرها به بخبثه ومكره، حتى غدا هو المشغل والمعطل، وصاحب الأمر والقرار.

لو علم المرشحون للرئاسة، والمتطلعون للسلطة، والطامحون إلى المجد، والراغبون في الشهرة والقوة، أن السبيل الأفضل إليها كلها هو عبر فلسطين، ومن خلال العمل لها والصدق معها، ما كانوا تأخروا لحظة أو امتنعوا يوماً، ولكنهم يضلون الطريق ويخطئون السبيل، ويسلكون سبلاً معوجة، وطرقاً شائكة، ويردون موارد قذرة، ويلتمسون العون عند من لا يملكه، ويرجون السند ممن لا يعرفه، ونسوا أن الخالدين في التاريخ والباقين في الذاكرة، هم الذين يمموا شطر فلسطين، وشدوا إليها الرحال، وامتطوا صهوات الجياد نحو القدس، وأعدوا العدة وهيأوا الأمة لمعركة التحرير، فكان بعد فتح الفاروق عمر الأول قادسيةُ سيف الدين قطز، وحطين البطل صلاح الدين، إذ توجهوا كلهم بأنفسهم وجيوشهم إلى فلسطين، فصنعوا للأمة نصراً عزيزاً نتطلع إليه، وجلبوا لها مجداً تليداً نتغنى به ونَحِنُ إليه، فهل تعيدُ الأمةُ بأمثالهم مجدهم، وتستعيد قدسهم، وتطهر مسجدهم.

 

 







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الشرقي الضريس: لا تغيير في تاريخ الانتخابات

أين هي الوعود الوردية للحسين الوردي التي شهد عنها إخوان بنكيران بأزيلال؟

مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع القانون التنظيمي للجهات

شرفات افيلال وسعيد فكاك يتواصلان مع ساكنة قصبة تادلة

شاهد بالفيديو.. جماهير ‫#‏البارصا‬ تودع تشافي بتيفو ضخم

بني ملال: المؤتمر الأول الدولي المتعدد المتخصصات

ها هو جديد القوانين الانتخابية خاصة ما يتعلق بتمثيلية النساء و اللوائح الاضافية و الورقة الفريدة

قراءة نقدية في "التقرير التحليلي،لتطبيق الميثاق الوطني للتربية والتكوين

التسويق الترابي ورهان التنمية المحلية المندمجة بالمغرب

تغييرات مرتقبة على رأس أكبر المؤسسات العمومية بالمغرب

الرهانُ على فلسطينَ يحفظُ الأمةَ ويصونُ الكرامةَ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  Atlas24 TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  حقوقيات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»  محليات

 
 

»  أطلسيات

 
 

»  حوارات

 
 

»  روبورتاج

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوادث

 
 

»  وطني

 
 

»  رآي

 
 

»  خارج الوطن

 
 

»  سياحة

 
 

»  رسميات

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  المنتخب المغربي يواجه نظيره الكاميروني يوم 16 نونبربمركب محمد الخامس بالدار البيضاء

 
 
استطلاع رأي
مارأيكم في أطلس 24 ؟

ممتازة
لاباس بها
جيدة


 
النشرة البريدية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

بوقوباين : حزب "الأحرار " يولي الأهمية للمناطق التي طالها إهمال سياسات سالفة


الشطبي من قصبة تادلة : هذه المدينة تستحق أن تعود إلى سابق عهدها...

 
حقوقيات

شركة مياه "سيدي حرازم" تعترف بمنتجات غير صالحة للشرب ...


مندوبية التامك ترد على ادعاءات والد الزفزافي ...

 
فن وثقافة

إسدال الستار على فعاليات مهرجان أبي الجعد للسينما والتشكيل


الانطلاق الرسمي لفعاليات مهرجان أبي الجعد للسينما والتشكيل

 
أطلسيات

وزير سابق يبرز أهمية اعتماد تقنيات الجديدة للاعلام والاتصال في تطوير البيداغوجية الجامعية


أربعة درجات على سلم ريشتر .. هزة أرضية بإقليم خنيفرة

 
روبورتاج

باحثة مغربية تتألق عالميا في بحوث علاج السرطان


هذا هو سعر هاتف سامسونغ الجديد غالاكسي نوت 7

 
حوادث

مديرية الحموشي تعلن عن نتائج التحقيق حول اتهامات منسوبة لأمنيين...


إحالة شخص ومن معه ظهر في شريط فيديو يساوم امرأة للتدخل لدى القضاء على العدالة...

 
وطني

بنشعبون : مشروع قانون مالية 2020 منطلقا لمرحلة جديدة في المسار التنموي...


هذا جدول أعمال مجلس الحكومة ليوم غذ الخميس...

 
سياحة

ساجد يتدارس إشكالية إفلاس شركة "طوماس" البريطانية


افتتاح معرض للصناعة التقليدية بمدينة الفقيه بن صالح

 
رسميات

الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في المؤتمر الدولي للعدالة بمراكش


مراسيم تنصيب رجال السلطة الجدد بإقليم بني ملال

 
 
المنتخب المغربي يواجه نظيره الكاميروني يوم 16 نونبربمركب محمد الخامس بالدار البيضاء

العلمي : يتعين على مخطط التسريع الصناعي العبور نحو توجهات جديدة...