مرحبا بكم في موقع اطلس 24 موقع اخباري مغربي بصفة مؤقتة         لن أدرب منتخبا إفريقيا احتراما للمغرب والمغاربة             جطو يُحَضّر تقريراً أسوداً عن خروقات حسابات بالملايير سيطيح بعدة رؤوس             ابن بني ملال سيف الدين العلامي رسميا لاعبا للرجاء البيضاوي             الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة تحتفي بمتفوقيها في امتحانات البكالوريا             حوار سابق لـ أطلس 24 مع اللاعب الجديد للرجاء البيضاوي            جديد .... شبان بني ملال يبدعون             المنشد المغربي الشاب عادل يكرم الآباء بأنشودة بّا الغالي            فيديو عبد العالي رزين ابن الرسمة أولاد حسون الخلفية             الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع            الملك يقبل رأس المجاهد اليوسفي و ينوب عن الشعب             عين أسردون كما رسمها المبدع عزيز هنو            رسم ثلاثي الأبعاد بريشة العزيز هنو            مارأيكم في أطلس 24 ؟           
Atlas24 TV

حوار سابق لـ أطلس 24 مع اللاعب الجديد للرجاء البيضاوي


جديد .... شبان بني ملال يبدعون


المنشد المغربي الشاب عادل يكرم الآباء بأنشودة بّا الغالي

 
كاريكاتير و صورة

الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة تحتفي بمتفوقيها في امتحانات البكالوريا


المديرية الإقليمية لقطاع التربية الوطنية بالفقيه بن صالح تحتفي بالتلاميذ المتميزين

 
رياضة

لن أدرب منتخبا إفريقيا احتراما للمغرب والمغاربة


ابن بني ملال سيف الدين العلامي رسميا لاعبا للرجاء البيضاوي

 
محليات

بيان صحفي من المجلس الإداري للوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بتادلة


حفل تنصيب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة

 
حوارات

البرلماني الشاب بدر التوامي يتبرع ببقعة ارضية لبناء ملعب للقرب


أسماء خالد طبيبة بجعدية تجري أول عملية جراحية في العالم بالتنويم المغناطيسي

 
تحقيقات

بلاغ صحفي للمديرية الاقليمية للصحة بني ملال خنيفرة بخصوص طبيب المستعجلات


جديد برنامج 45 دقيقة:التوثيق تحث المجهر "الجريمة التعاقدية"

 
رآي

شكرا سيدي الوزير لأنك تعلمنا كيف نعتنى بهندامنا


إقليم أزيلال بين واقع الحال ... وانتظارات الساكنة

 
خارج الوطن

تبرع مغربي من مغاربة العالم بإحدى كليتيه لزوجته يتصدر الصحف الايطالية


إصدار جديد للدكتور محمد ظهيري حول الهجرة باسبانيا عن دار النشر الـمُـحكّمة "ديكينسون"

 
 

هكذا قتل الابن والده الأستاذ الذي دفن بتيموليلت


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 شتنبر 2017 الساعة 27 : 16


عن " الصباح "

 

الجاني استعمل قنينة غاز في الجريمة وباشر ترتيبات دفنه بحديقة المنزل قبل أن يتراجع

 

أوقفت الشرطة القضائية مساء الأحد الماضي، طالبا جامعيا ( 26 سنة) حاصلا على الإجازة في الفيزياء ويواصل دراسته في الماستر، يشتبه في إجهازه على والده باستعمال قنينة غاز حتى الموت ليلة عيد الأضحى، قبل أن يتوارى عن الأنظار، بعدما قضى ليلة كاملة بجانب جثة والده الأستاذ الجامعي بكلية العلوم بالجديدة.

 

اكتشاف الجثة

ذبح جميع الجيران الذين يقطنون بجوار الضحية أضحية العيد، إلا كبش الأستاذ الذي ظل يصدر مأمأة استمرت طيلة مساء الجمعة الماضي، ظن الجيران أنه ربما ينتظر قادما من بعيد يشاركه فرحة العيد الكبير، لكن الوضع استمر على حاله، سيما أن باب الفيلا ظل مفتوحا ودون أن يظهر للأستاذ أثر ما ولد ريبة استدعت ربط الاتصال بأمن الجديدة، الذين ما أن دلفوا إلى داخل المنزل، حتى راعهم منظر الأستاذ الجامعي مضرجا في دمائه وهو على فراش النوم. وضع ولد قناعة أن شبهة جنائية ترافق هذه النهاية المأساوية للضحية، الذي كان يعيش بمفرده بعد أن طلق زوجته بثلاثة أبناء .

 

بداية البحث

التقط محققون صورا متعددة للجثة وكافة أركان مسرح الجريمة ورفعوا كافة الجزئيات التي تسهل عليهم اقتفاء أثر القاتل، لكن ذلك لم يكن أبدا كافيا في ظل اتضاح واقعة قتل غير مقرونة بالسرقة، وأيضا عدم تكسير قفل باب الفيلا، أو غيره من الأبواب التي ولج منها الجاني أو الجناة .

لكن بدا للمصطفى رمحان رئيس الشرطة القضائية بالجديدة، خيط رفيع يختصر به المسافات إلى الجاني، لما وجه سؤالا إلى جيران الضحية فيما إذا كانوا شاهدوا برفقته أحدا قبل يوم العيد، فأكدوا له أنه كان بصحبة ولده الذي اعتاد أن يزوره بين الفينة والأخرى سيما أثناء العطل الدراسية.

وإثر هذه الإفادة تمكن رمحان من الحصول على رقم الهاتف المحمول لابن الضحية، إلا أن هاتفه ظل مغلقا.

 

شكوك تحوم حول الابن

ولدت المعطيات الأولية للمحققين أن كل الشبهات تحوم حول الابن، وأن مسألة قطع الشك باليقين رهينة بإيقافه. أمر فرض انتقال فريقين من المحققين إلى المحمدية حيث تقطن والدته وإلى البيضاء حيث يستقر أقرباء له كان يتردد عليهم باستمرار، لكن لم يعثروا له على أثر .

ازدادت مهمة المحققين صعوبة وهم الذين كانوا يسابقون الزمن للوصول إلى الابن، الذي قوت الشكوك حوله، سيما أنه لم يعد إلى بيت والدته بالمحمدية.

 

إيقاف الابن بجماعة قروية

ضيق المحققون الخناق على الابن المختفي، سيما في جميع الأماكن التي يمكن أن يتردد عليها، ومنها الجماعة القروية لمولاي عبد الله المحاذية للجديدة، حيث أسفرت عملية ترصد عن إيقافه عشية الأحد الماضي بأحد الدواوير، منهمكا في تدبير خطة تبعده عن حبال أمن الجديدة .

 

اعتراف بالقتل

اقتاده المحققون إلى مقر الشرطة القضائية، وهناك شرعوا في استنطاقه، إذ لم تكن المهمة هينة وهو الذي تمسك بالإنكار في البداية قبل أن ينهار معترفا، أنه هو من قتل والده ليلة عيد الأضحى، وواصل «دخلت مع والدي في ملاسنة ولما خلد للنوم راودتني ذكريات سوداء معه منذ طلق والدتي، لم أستطع التغلب عليها، استحوذت علي فكرة تصفيته، لم أتردد طويلا عندما استرقت النظر إلى غرفته، كان غارقا في نومه، لحظتها توجهت إلى المطبخ ونزعت قنينة غاز كبيرة الحجم من أنبوبها، وتسللت حتى لا أوقظه، وهويت على رأسه بالقنينة ثم واصلت عملية الضرب دون أن يبدي مقاومة تذكر، إلى أن تأكدت أنه أصبح جثة هامدة بدون حراك».

 

محاولة التخلص من الجثة

بعد أن تأكد من قتل والده (60 سنة)، أمضى قرابة ساعة بجوار جثته يفكر في طريقة تبعد عنه الشبهات، قبل أن يهتدي إلى فكرة دفنه بحديقة الفيلا والتبليغ عن اختفائه، وفعلا في مكان بين شجرتين بالحديقة وبواسطة معول بدأ عملية حفر قبر لدفنه، لكنه لم يقو على مواصلة عملية الحفر التي بدت له عسيرة، فعدل عن فكرة الدفن وانتظر الخيوط الأولى لصباح العيد فغادر الفيلا حائرا. فكر في البداية أن يتوجه صوب منزل والدته بالمحمدية لكنه تراجع خوفا من اقتفاء أثره، مستسلما لرحلة تيه بجماعة مولاي عبد الله لم تدم أكثر من 24 ساعة .

 

عبد الله غيتومي (الجديدة)







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



معركة كسر العظم بين الدولة وحزب المصباح، هل تقع؟

صافي كلشي مشا فيها “كرة القدم بحاجة إلى النزاهة والشفافية” هكذا قال آوباما

نجح فريق رجاء أزيلال في حجز بطاقة العبور إلى المباراة النهائية..

ولاة وعمال جدد والداخلية تغيير جلدها بنسبة 26 في المائة قبل الانتخابات الجماعية

حوار مع مدربة السياقة التي ارتبطت صورها بتفجيرات باريس

تكريم الأستاذ والمناضل مصطفى خيو في حفل حماسي بدمنات

بالفيديو شباب دار ولدزيدوح في حملة تطوعية لتنظيف ساحة المقاومة

هكذا قتل الابن والده الأستاذ الذي دفن بتيموليلت

هكذا قتل الابن والده الأستاذ الذي دفن بتيموليلت





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  Atlas24 TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  حقوقيات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»  محليات

 
 

»  أطلسيات

 
 

»  حوارات

 
 

»  روبورتاج

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوادث

 
 

»  وطني

 
 

»  رآي

 
 

»  خارج الوطن

 
 

»  سياحة

 
 

»  رسميات

 
 
استطلاع رأي
مارأيكم في أطلس 24 ؟

ممتازة
لاباس بها
جيدة


 
النشرة البريدية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

جطو يُحَضّر تقريراً أسوداً عن خروقات حسابات بالملايير سيطيح بعدة رؤوس


التقسيم الاداري الجديد لمدينة بني ملال

 
حقوقيات

مطالبة القطاع الوصي على الفلاحة التدخل للحد من انتشار الجراد بإقليم أزيلال وبني ملال


بعض تجار بني ملال يتظاهرون بالشارع العام

 
فن وثقافة

ميلاد اطار جديد ببني ملال و الجهة يعنى بالفن التشكيلي


'علبة الأقنعة' رواية مغربية عن شخصيات تقيم في جحيم وجودي

 
أطلسيات

أهم نقط الدورة العادية لغرفة التجارة لجهة بني ملال-خنيفرة


ظاهرة السرقة والسطو على المحلات العمومية تستفحل بمشيخة فرياطة جماعة تاكزيرت

 
روبورتاج

هذا هو سعر هاتف سامسونغ الجديد غالاكسي نوت 7


بالفيديو.. الشرطي المثير للجدل هشام ملولي بطل فيلم أكشن ''ما تقيسش ختي'' بالفيديو.. الشرطي المثي

 
حوادث

مقتل طالب في مواجهات بكلية الآداب بأكادير بين الفصيل الصحراوي و الأمازيغي


إيداع دركي دار ولد زيدوح الذي قتل زوجته بمسدسه الوظيفي السجن المحلي

 
وطني

بني ملال - خنيفرة ~المحطة الخامسة لقافلة خدمات الدعم المالي وغير المالي لفائدة المقاول الذاتي


النص الكامل للخطاب الملكي القوي والدال لعيد العرش

 
سياحة

افتتاح معرض للصناعة التقليدية بمدينة الفقيه بن صالح


مبهر.. أروع فيديو في تاريخ المغرب تسوقه 672 قناة عالمية

 
رسميات

مطعم ماكدونالدز يحل ببني ملال


اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم الفقيه بن صالح تصادق على 49 مشروع