مرحبا بكم في موقع اطلس 24 موقع اخباري مغربي بصفة مؤقتة         ميلاد اطار جديد ببني ملال و الجهة يعنى بالفن التشكيلي             حفل تنصيب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة             مقتل طالب في مواجهات بكلية الآداب بأكادير بين الفصيل الصحراوي و الأمازيغي             قطار مسار الثقة يصل الى جهة بني ملال خنيفرة             جديد .... شبان بني ملال يبدعون             المنشد المغربي الشاب عادل يكرم الآباء بأنشودة بّا الغالي            فيديو عبد العالي رزين ابن الرسمة أولاد حسون الخلفية             عاجل رجل أمن يحاول الأنتحار في هده الاتناء من سطح ولاية أمن مراكش            الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع            الملك يقبل رأس المجاهد اليوسفي و ينوب عن الشعب             عين أسردون كما رسمها المبدع عزيز هنو            رسم ثلاثي الأبعاد بريشة العزيز هنو            مارأيكم في أطلس 24 ؟           
Atlas24 TV

جديد .... شبان بني ملال يبدعون


المنشد المغربي الشاب عادل يكرم الآباء بأنشودة بّا الغالي


فيديو عبد العالي رزين ابن الرسمة أولاد حسون الخلفية

 
كاريكاتير و صورة

الأوركيد تنطم ملتقى التربية و الابداع
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

عائلة يافع تشكر الجميع على العزاء في وفاة الوالد


الحاج الميلودي رضى في ذمة الله

 
رياضة

عبد العالي رزين عداء بني عمير يفوز بنصف ماراطون لاكورونيا


انجاز رائع للعداء الواعد عبد العالي رزين

 
محليات

حفل تنصيب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة


تعيين السيد أحمد دامو مديرا إقليميا بالفقيه بنصالح.

 
حوارات

البرلماني الشاب بدر التوامي يتبرع ببقعة ارضية لبناء ملعب للقرب


أسماء خالد طبيبة بجعدية تجري أول عملية جراحية في العالم بالتنويم المغناطيسي

 
تحقيقات

بلاغ صحفي للمديرية الاقليمية للصحة بني ملال خنيفرة بخصوص طبيب المستعجلات


جديد برنامج 45 دقيقة:التوثيق تحث المجهر "الجريمة التعاقدية"

 
رآي

شكرا سيدي الوزير لأنك تعلمنا كيف نعتنى بهندامنا


إقليم أزيلال بين واقع الحال ... وانتظارات الساكنة

 
خارج الوطن

تبرع مغربي من مغاربة العالم بإحدى كليتيه لزوجته يتصدر الصحف الايطالية


إصدار جديد للدكتور محمد ظهيري حول الهجرة باسبانيا عن دار النشر الـمُـحكّمة "ديكينسون"

 
 

اليهود... وكيف يحكمون اقتصاديا الاقتصاد الخفي .. والشركات متعددة الجنسيات صناعة يهودية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أبريل 2015 الساعة 11 : 17


اليهود... وكيف يحكمون اقتصاديا

الاقتصاد الخفي .. والشركات متعددة الجنسيات صناعة يهودية

 

تحقيق: محمد عبدالوهاب:

عندما قال رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد: أن اليهود يحكمون العالم سياسياً واقتصادياً وان الجميع ينافقهم أثارت هذه التصريحات العديد من العواصم الأوروبية واحتجت عليها الإدارة الأمريكية ومورست الضغوط ضد ماليزيا ورئيس وزرائها مهاتير في ذلك الوقت، كي يسحب هذه التصريحات ويعتذر، ولكن فضل الرجل الإبقاء على كلامه وعدم سحبه، وترك منصبه طواعية لخليفته من بعده، وبقيت تصريحات مهاتير علامة فارقة سيتوقف عندها الكثيرون فالرجل لم يقل شيئاً جديداً ولم يدع على احد بلا أدلة، بل قال كلاماً معروفاً للجميع، ومن المسلمات التي تحكم العالم سياسياً واقتصادياً اليوم، ومن يرد قضاء مصلحة فليلجأ إلى تل أبيب، ومن يرد ممارسة ضغوط سياسية أو يرفع حظراً مضروباً على بلاده فمفتاح ذلك إسرائيل التي لديها من القوة التي تستطيع التأثير بها على واشنطن أو أي عاصمة أوروبية أخرى.

 

وكتاب "اليهود يحكمون العالم.. رؤية اقتصادية" للأكاديمي الاقتصادي د. زيد بن محمد الرماني عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، محاولة جادة من الباحث أن يضع القضية موضع النقاش ولديه من الأدلة والشواهد والمعلومات الموثقة ما يؤكد عنونة كتابه بهذه الكلمات، فاليهود في عصر العولمة هم الذين يحكمون العالم ويديرون اقتصادياته ويتحكمون في البورصات العالمية ويستطيعون في دقائق إحداث كوارث اقتصادية ولعل ما حدث لاقتصاديات النمور الأسيوية قبل سنوات قليلة لا يخفى على احد، والدور الذي لعبه الملياردير سورس اليهودي معروف.

 

والدكتور زيد الرماني يبدأ كتابه بالحديث عن النظام المرابي وكيف انه إنتاج يهودي ثم ينتقل للحديث عن الشركات المتعددة الجنسيات اليهودية والبغول اليهودية والاقتصاد الخفي الذي من خلاله يسيطرون على اقتصاديات العالم وظاهرة الشرق الأوسط الجديد التي حاولوا من خلالها الانقضاض على اقتصاديات المنطقة والسيطرة عليها برؤوس أموالهم، ثم يتحدث د. الرماني عن البروتوكولات اليهودية والمخططات اليهودية وخنجر اليهود ويختتم كتابه بالحديث عن التطبيع مع اليهود في عصر العولمة.

 

الربا إنتاج يهودي:

ويبدأ الكتاب بالحديث عن النظام المرابي وكيف أن اليهود هم الذين اخترعوا هذا النظام ليتحكموا به في المجتمعات، ويصيرون في موقع القادة النافذين، وكيف انتقلوا من السيطرة بالنظام الربوي على المجتمعات الصغيرة إلى العالم كله، الذي يحكمه الآن هذا النظام القائم على الفوائد البنكية وتقوده مؤسسات مرابية لها مصلحة في تعميق أزمات العالم كله.

 

فالسمة الربوية البارزة تبرز في هيمنة الشركات المتعددة الجنسيات على الحياة العالمية، فهي تسيطر على مجمل العلاقات النقدية والمالية الدولية من خلال المصارف عابرة القارات، وهذه الشركات المرابية لا تقوم بعمليات مالية نظيفة إنما هي تتلاعب بالاحتياجات النقدية العالمية وتتحكم باتجاهات توظيفها بأساليب احتيالية لفترات قصيرة فتسبب تأزيم الأوضاع المالية والنقدية للبلدان الفقيرة تأزيماً خطيراً يجعلها أكثر طواعية في قبضة المؤسسات العالمية الحاكمة.

 

فالشركات متعددة الجنسيات تسيطر سيطرة تامة على نصف تجارة العالم تقريباً اذ تقوم بتسويق 90% من أهم السلع الأساسية التي تصدرها بلدان الجنوب الفقيرة بينما تسيطر الحكومات الصناعية على معظم نصف التجارة الدولية الثاني، وتبين خلال عشر سنوات مضت ان الشركات المرابية استردت 2.5 دولار مقابل كل دولار واحد وظفته في البلدان الفقيرة وتعتبر الشركات عابرة القارات احد أرقى إشكال الاستثمارات المعاصرة للرأسمالية وقد بدأ نشاطها بعد الحرب العالمية الثانية والمعيار الذي يضبط اتساع نشاطتها أو تقلصه معيار حجم الإنتاج الدولي ويقول تقرير منظمة الاونكتاد أن 15 شركة فقط تتحكم في 90% من تجارة القطن العالمية وثلاث شركات تتحكم في 75% من تجارة الموز، وخمس شركات تتحكم بـ 75% من تجارة الكاكاو، وست شركات تتحكم بـ 90% من تجارة التبغ والدخان وان مجمل خسائر الدول النامية بسبب تحكم هذه الشركات يقدر بحوالي مائة مليار دولار سنوياً وتقوم الشركات المتعددة الجنسيات بالتحكم في 85% من تجارة المواد الغذائية المصدرة للعالم الثالث.

 

وهناك شركات أمثال "جنرال موتورز" و "شل" واسو واي بي أم للحاسبات، وفيليبس للمعدات والأجهزة الالكترونية بلغت في تأثيراتها وضغوطها إلى درجة أنها تستطيع تغيير سياسات أو إلغاء قرارات حكومية وهي على درجة من الضخامة كبيرة ولا تنتمي إلى بلد معين ومبيعات الواحد منها تزيد على الإنتاج الوطني لواحدة من الدول الأوروبية ومعدلات نمو هذه الشركات سريع جداً.

 

والشركات المتعددة الجنسيات تشكل اليوم قوة اقتصادية عظمى فإن إنتاجها يبلغ نحو ضعف معدل نمو الاقتصاد الداخلي للدول الصناعية وقدر باحثون في جامعة هارفارد القيمة المضافة التي حققتها الشركات المتعددة الجنسيات خلال عام واحد فقط بـ 500 مليار دولار أي خمس الإنتاج الوطني لكل دول العالم.

 

البغول اليهودية:

والبغول تعبير يطلق على كبار مهربي المخدرات الذين يستثمرون أموالهم في العقارات بصفة خاصة ويقومون بنقل الأموال إلى الخارج بواسطة شركات استثمارات أجنبية عرفت باسم شركات الدمى التي توجد في دول لا يمكن للسلطات الحكومية فيها الاطلاع على دفاترها، ثم تقوم هذه الشركات المستثمرة بعقد اتفاقيات قروض لإعادة الأموال مرة أخرى إلى المهربين أو البغول.

 

والبغول يطلق على كل من تحصل على دخل غير مشروع من مصادر أخرى كالرشوة أو الاختلاسات أو الدعارة أو عمولات السلاح أو لتهريب الأموال إلى الخارج، ويقوم باستثمار دخله في شراء السلع النفيسة والشيكات المصرفية ثم ينقلونها إلى الخارج خاصة في الدول التي لديها بنوك تفرض نظام السرية على حساباتها المصرفية وتبلغ هذه الدول 31 دولة أشهرها: جزر الباهاما وجزر المالديف وجزر الفوكلاند وأورجواي والنمسا وبنما وسنغافورة وهونج كونج ولكسمبرج وهولندا، حيث يجري تبييض الأموال.

 

وشركات الدمى هي شركات أجنبية مستثمرة يصعب على الحكومات الاطلاع على مستنداتها المالية وهي كيانات بدون هدف تجاري وكل ما تريده هو غسيل الأموال بصفة عامة أو أموال المخدرات خاصة وتضليل الحكومات.

 

الاقتصاد الخفي:

والمقصود بالاقتصاد الخفي هو مجموعة الأنشطة غير المسجلة ضمن إطار الحسابات الوطنية وتشمل الإنتاج القانوني غير المعلن في قطاعات الزراعة والصناعة والتشييد والبناء والتجارة الداخلية والسياحة والفنادق والنقل والمواصلات والتمويل والتأمين ويضم الاقتصاد الخفي انتاج السلع والخدمات المحظورة وإنتاج المخدرات وتوزيع الحشيش والسجائر المهربة ودخول المراهنات والمقامرة والدعارة وهناك مافيا السوق السوداء وتجارة العملة والذهب والخمور.

 

وقد حاول اليهود خلال الفترة الماضية اختراق السوق الشرق أوسطية مستغلين في ذلك هشاشة المقاطعة العربية، وعمليات التطبيع، وفتح المراكز التجارية وغيرها، ودخلت السلع الإسرائيلية الأسواق العربية بصورة معلنة أو بصورة مستردة ووجد بعض المسوقين والسماسرة العرب الذين لديهم استعداد لبيع أو شراء أي شيء واشتغل هؤلاء وكلاء للشركات الإسرائيلية في الأردن ومصر وموريتانيا ودول المغرب العربي وحتى في الخليج.

 

واليهود يتحكمون في تجارة الذهب والبورصات وتجارة السلاح ولهم القوة الكبيرة في البنوك والمصارف وأسواق المال ومن خلال هذه القوة ينفذون بروتوكولاتهم ومخططاتهم في التأثير على الدول والحكومات بل والشعوب.







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشرقي الضريس: لا تغيير في تاريخ الانتخابات

وزارة الثقافة بجهة تادلة أزيلال تحتفي بالروائي و المدير السابق عبد الكريم الجويطي

الإصلاح المنشود لمنظومة التربية و التكوين بأكاديمية التربية بجهة تادلة أزيلال

لقاء تواصلي بين الأمين العام لحزب الديمقراطيين الجدد و أعضاء المكتب المحلي و عدد من المنخرطين ببني م

شركة السكر والتكرير بجهة تادلة أزيلال تنظم يوما دراسيا حول الجودة - السلامة و البيئة

اليهود... وكيف يحكمون اقتصاديا الاقتصاد الخفي .. والشركات متعددة الجنسيات صناعة يهودية

لقاء تواصلي مع منتخبي وفعاليات المجتمع المدني لجماعة اغبالة

انتخاب مكتب جهوي جديد للجمعية المغربية لحقوق الانسان ببني ملال

نتائج طيبة لنادي بني عمير في أول موسم له ضمن حضيرة جامعة لألعاب القوى

العداءة العالمية نزهة بدوان تشارك أطر و تلامذة مجموعة مدارس تنانت الأيام الثقافية

اليهود... وكيف يحكمون اقتصاديا الاقتصاد الخفي .. والشركات متعددة الجنسيات صناعة يهودية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  Atlas24 TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  حقوقيات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»  محليات

 
 

»  أطلسيات

 
 

»  حوارات

 
 

»  روبورتاج

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوادث

 
 

»  وطني

 
 

»  رآي

 
 

»  خارج الوطن

 
 

»  سياحة

 
 

»  رسميات

 
 
استطلاع رأي
مارأيكم في أطلس 24 ؟

ممتازة
لاباس بها
جيدة


 
النشرة البريدية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

قطار مسار الثقة يصل الى جهة بني ملال خنيفرة


المنشد المغربي الشاب عادل يكرم الآباء بأنشودة بّا الغالي

 
حقوقيات

فيدرالية رابطة حقوق النساء كأول جمعية نساءية حقوقية تصدر بيانا حول حراك الريف.


اكاديميون حقوقيون وفاعلون جمعويون في دورة تدريبية مغاربيةبتونس حول الاعلام البدير وحقوق الإنسان

 
فن وثقافة

ميلاد اطار جديد ببني ملال و الجهة يعنى بالفن التشكيلي


'علبة الأقنعة' رواية مغربية عن شخصيات تقيم في جحيم وجودي

 
أطلسيات

ظاهرة السرقة والسطو على المحلات العمومية تستفحل بمشيخة فرياطة جماعة تاكزيرت


الوالي و رئيس جهة بني ملال خنيفرة يوزعان مجموعة من الحافلات والشاحنات لعدة جماعات

 
روبورتاج

هذا هو سعر هاتف سامسونغ الجديد غالاكسي نوت 7


بالفيديو.. الشرطي المثير للجدل هشام ملولي بطل فيلم أكشن ''ما تقيسش ختي'' بالفيديو.. الشرطي المثي

 
حوادث

مقتل طالب في مواجهات بكلية الآداب بأكادير بين الفصيل الصحراوي و الأمازيغي


إيداع دركي دار ولد زيدوح الذي قتل زوجته بمسدسه الوظيفي السجن المحلي

 
وطني

بني ملال - خنيفرة ~المحطة الخامسة لقافلة خدمات الدعم المالي وغير المالي لفائدة المقاول الذاتي


النص الكامل للخطاب الملكي القوي والدال لعيد العرش

 
سياحة

افتتاح معرض للصناعة التقليدية بمدينة الفقيه بن صالح


مبهر.. أروع فيديو في تاريخ المغرب تسوقه 672 قناة عالمية

 
رسميات

اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم الفقيه بن صالح تصادق على 49 مشروع


برنامج زيارة رئيس الحكومة لبني ملال